Joyce Horkos

Edition June 2020

Yet Another Love Poem - by Joyce Horkos (Photo by Eugenio Pastoral).jpgPhoto credit: Eugenio Pastoral

Yet Another Love Poem

By Joyce Horkos

And here it rains again

Bringing back that season.

Do you remember?

November, with a revolution

Burning ablaze,

With everything between us falling out of place,

With the moon, and that room

That I never dare to step in anymore,

I called you and said

وما الحبّ سوى تفاصيل صغيرة؟

،أتمنّى لو أنّ رذاذ عطرك عالقًا في الهواء

يراقص أنفاسي

،وأنا جالسة على الشرفة في تشرين

،لا يهم إن كان الأوّل أم الثّاني

فأنا ما زلت في أيّار

عندما كنت لا أعرف سوى

.اسم غريبٍ وصوته المميت المحيّ

وما الحب سوى تفاصيل صغيرة؟

أرتشف من كوب شايِكَ المليئ بقهوتي

.وأتذكر يوم قلت أنّي قهوتك

تصبّرني كلماتك على بعدك

.فأنا خير من يعلم بمرض الإدمان

لقد مرّ عامٌ يا حبيبي، وما الآتي بعد؟ وما قد مضى؟

سخرية القدر ارتطمت بالواقع، فكتبتك بكلمات

.أنت من علّمني أبجديتها

وصفتك ببيروت، وأنت تدري

أنني أرسل لك سلامي كل صباح

.مع أناشيد الطّيور، ونباح الكلاب وصراخ الأطفال

ألست أنت من علّمني أنّ الحبّ ليس الغرق؟

أنّ الحبّ هو تفاصيل صغيرة عمقها أمان

ودفئها رائحةٌ تفوح كالحبق؟

And the silence between us

Still makes me feel like home.

So today, when we watch the sun rise together,

I won’t tell you that

I am not afraid of the dark,

Or that I am not allergic to dust,

As long as you hold my hand.

I don’t want to alter the silence

With the truth

Or ruin this home that I built in you.

Today, when we watch the sun rise together

I will listen to your laugh

And imagine myself hearing your heartbeat

As I lay on your chest

And draw murals

Between the hairs.

And after you fall asleep

I will stay up a little longer

To thank the universe for

This good morning.

I will stay up a little longer

And watch

The sun as it beams down on the green meadows and hills,

And I will welcome the birds,

With open arms,

For maybe they traveled with you

Across the seas once.

وكما تتبدل الفصول

وكما تنجلي الأيام

،وكما يحلو السّهر

.تمرّ ذكرياتنا كلمعة في بصيص الأحلام

وهل كنّا سنبقى مستيقظين لولا إكسير الأمل؟

الوقت ما هو سوى بدعة سخيفة

،كان قد خلقها الأشرار

واعتاش منها مكسوري القلوب

.محطّمي الفؤاد

أمّا أنا، فأقف وبجانبي الموسيقى

،ألعب لعبة التحديق مع الحياة

،وأخسر في الثانية مرّتين

،وألعب من جديدٍ

،وأحدّق في وجهها بوقاحة

،مستهزئةً بها، ضاحكة

.فأنا لم أُخلق للهزيمة

،أنا عشيقة نسرٍ، صقرٍ، طائر فنيقٍ كبيرٍ كبير

،أنا حبيبة محاربٍ، سيفه قلم

.ودمه شعر، وصراخه موسيقى

،أنا تلميذة ذاك الذي لم يهزمه الظلام

فأليس استسلامي حرام؟

When one person teaches you

How to stitch,

The knives become your friends.

،وعندما ترميك الحياة بين قضبان حديد

حوّل حطامك إلى منشار

،ونادي بالهروب.” يا مواجهة”

You may not be permanent

But the gems you left here

Still flicker under the rays of my growth

To remind me of the power of creation

That I hold in the tips of my fingers.

You are a warrior my love,

You are a pilot,

So no matter how far you fly,

This homeland here in my heart

Will tidy up the place for you

In case you return.

،إن كانت هذه آخر مرّة

،تجلس فيها بجانبي وتسألني أن أقرأ لك الأشعار

،فليكن هذا الشعر الأخير

،وليكن هذا البيت القصير

.خاتمة أسطورةٍ خلّدناها

،حبيبي، إن عدت، فلتكن العودة جميلة

،وإن بقيت غائبًا، يكون الغياب من العودة أجمل

،وإيّاك أن تنسى أن حبيبتك تلك الطفلة المازحة الصغيرة

،تحولت لجبلٍ  يرفض الانهيار

،للهبٍ، لنار ترفض الخمود

.لمرأة ترفض الهزيمة

You once said that

I don’t seem to be Arabian,

،فسأقول كلماتي الأخيرة

وأغطّيها بهويتي، بعربيتي، وليكن هذا

The most Lebanese thing I have ever said:

حبيبي… بحبّك كتير


Return to the top